Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

3- تأثير الحرارة على حركة جزيئات المادة :-
أ- تأثير الحرارة على كل من حجم وضغط  الغاز:-

فعند ثبوت الضغط للغازإذا ارتفعت درجة حرارته فإن حجمه يزداد لزيادة سرعة حركة جزيئات الغاز وتباعدها عن بعضها ، أى زيادة المسافات البينية بين جزيئات الغاز وبالتالى زيادة حجم الغاز بارتفاع درجة الحرارة.
بينما عند ثبوت الحجم وارتفاع درجة الحرارة فإن ضغط الغاز يزداد وذلك لزيادة سرعة جزيئات الغاز وبالتالى زيادة معدل تصادمات هذه الجزيئات بجدار الإناء الذى يحوى الغاز وبالتالى يزداد ضغط الغاز بارتفاع درجة الحرارة لذا تتهشم الزجاجة الفارغة إذا وضعت فى مبرد الثلاجة.
ب- فى الأجسام الصلبة والسوائل عند زيادة درجة الحرارة تزداد سرعة حركة الجزيئات وتتباعد عن بعضها ويحدث التمدد.
ج- الحرارةالكامنة للإنصهار والحرارة الكامنة للتصعيد :-

عند تسخين جسم صلب ترتفع درجة حرارته وتزداد سرعة جزيئاته حتى يصل إلى درجة حرارة معينة تسمى نقطة الإٌنصهار ، وعندها تثبت درجة حرارة الجسم حتى يتحول كله إلى سائل مصهور ثم تبدأ درجة الحرارة فى الإرتفاع حتى تصل إلى درجة حرارة معينة تثبت عندها مرة أخرى تسمى نقطة الغليان حتى يتحول كل السائل إلى بخار ، ويستدل على ذلك من الظواهر الآتية :-
الحرارة الكامنة للإنصهار هى الطاقة الحرارية اللازمة لتحويل واحد كيلوجرام من المادة ...من الحالة الجامدة إلى الحالةالسائلة دون تغير فى درجة الحرارة ووحدتها جول/كجم.
عند تسخين الجليد ينصهر إلى ماء ، بينما تظل درجة الحرارة ثابتة عند درجة الصفر سيليزية (نقطة الإنصهار ).
بعد تحول كل الجليد إلى ماء تأخذ دلالة الترمومتر فى الإرتفاع  مع الزمن حتى تصل إلى 100 درجة سيليزية (نقطة الغليان).
بعد وصول الماء إلى 100درجة سيليزية تثبت دلالة الترمومتر مرة أخرى مع استمرار عملية التسخين حتى يتم تحول كل الماء إلى بخار .
الحرارة الكامنة للتصعيد هى الطاقة الحرارية اللازمة لتحويل واحد كجم من المادة من الحالة السائلة إلى الحالة البخارية دون تغير فى درجة الحرارة ووحدنها جول/كجم.
أى أن كلا من عمليتى الإنصهار والتصعيد تحتاج كمية من الطاقة الحرارية لإحداث التحول المطلوب تسمىالحرارة الكامنة .     

الفهرس   -   الصفحة السابقة    -   الصفحة التالية